مفهوم الاستنساخ والتعديل الوراثي وأنواعه
الاستنساخ

مفهوم الاستنساخ والتعديل الوراثي وأنواعه، في ظل التطور التكنولوجي في مجال العلم و التعديلات الوراثية في وقتنا الحالي، أصبحت علم الإستنساخ هو ما يطمح إليه العديد من العلماء في العالم، وقد توصلوا إلى نتائج مفاجئة، وعلى الرغم من عدم التوصل إلى تطبيقه على البشر بشكل فعلي، إلا أن العلماء في العالم ما زالوا مستمرين في الأبحاث للوصول إلي أفضل النتائج المُتعلقة بهذا الشأن.

مفهوم الاستنساخ

  • يمكننا تعريف الاستنساخ بأنه نسخة طبق الأصل من الشيء، يعني أنه يكون مطابق للشيء الأصلي في جميع الخواص، سواء كان هذا الشيئ من الكائنات الحية، أو أحد البرامج، أو الوسائط الرقمية.
  • وتكون هذه النسخة مطابقة من حيث الخصائص التالية «شكلية، وراثية، فيزيولوجية»، سواء في النباتات، أو الحيوانات، أو الإنسان.
  • ويتم هذا الأمر عن طريق تشطير بييضة تم تخصيبها في المرحلة التي تسبق التمايز للأنسجة والأعضاء، أو عن طريق نقل نواة الخلية الجسدية إلى بيضة منزوعة النواة.

أنواع الاستنساخ

1- الاستنساخ الجيني

  • الاستنساخ الجيني، هذا النوع من الاستنساخ مصمم لإنتاج كمية كبيرة من المادة الوراثية لجين معين، وذلك عن طريق إدخال الجين المراد استنساخه في المادة الوراثية، يمكن أن تكون المادة الوراثية خلايا بكتيرية أو فطريات أو فيروسات ووضعها في ظروف مناسبة في ظل الظروف التي تؤدي إلى تكاثرها، وهذا النوع من الاستنساخ مفيد جدا لأعمال البحث العلمي.

2- الاستنساخ الإنجابي

  • الاستنساخ الإنجابي أو استنساخ الحيوان بأكمله، أو إخراج المادة الوراثية من نواة جسم الحيوان، وإدخالها في بيضة فارغة بحيث لا تحتوي على النواة أو الكروموسومات أو أي معلومات وراثية، حيث تتمثل هذه الطريقة في حقن تيار كهربائي لدمجها معًا، ثم زرعها، ووضع المولود في أنبوب اختبار، ثم نقلها إلى رحم المرأة الجديدة، أي الأم البديلة، ويحمل النسل الناتج نفس المادة الجينية مثل الخلايا الأصلية المراد استنساخها.

3- الاستنساخ العلاجي

  • الاستنساخ العلاجي، في هذا النوع من الاستنساخ يستخدم البيض لإنتاج الخلايا الجذعية، ويقول العلماء إن هذا النوع من الاستنساخ، قد يوفر الأمل في علاج العديد من الأمراض، التي لم يجد الإنسان حلاً لها بعد.

قد يهمك: هرمون البروجسترون والاستروجين للنساء والرجال.

فوائد الاستنساخ

  • لا شك أنه توجد فوائد الاستنساخ لا تُعد ولا تُحصي، ومنها حماية الأنواع الحيوانية والنباتية النادرة المعرضة لخطر الانقراض بسبب التلوث البيئي.
  • إجراء البحوث العلمية والعلاجية والطبية.
  • إنتاج التراكيب الجينية التي ثبت فعاليتها في إنتاج غذاء الإنسان.

مفهوم التعديل الوراثي

  • أما بالنسبة إلي مفهوم التعديل الوراثي، فالغرض من التعديل الوراثي هو استخدام التكنولوجيا الحيوية لإدخال سمات جديدة وغير عادية في أصناف نباتية معينة.
  • والغرض من ذلك هو تحسين جودة وجودة النباتات والمحاصيل المختلفة وجعلها ذاتية المقاومة للأمراض والمواد السامة.
  • فوائد التعديل الوراثي
  • فوائد التعديل الوراثي لا تُعد ولا تحصى، ومنها زيادة معدل نمو النباتات بما يتجاوز حدودها الطبيعية.
  • كما أنه التعديل الوراثي يُساهم في إنتاج سلالات غذائية ذات قيمة غذائية كبيرة.

تقنية التعديل الوراثي للنبات

  • وتعتمد تقنية التعديل الوراثي للنبات، على فصل المواد التي سيتم تسليمها إلى النبات وتجمعها مع ناقل خاص لجعلها هيكلًا جديدًا.
  • بحيث يتم وضع البكتيريا بجانب الناقل المحتوي على مادة وراثية نباتية.
  • الحصول على نباتات معدلة وراثيا كاملة وتمكينها من اكتساب سمات جديدة.
  • ومع ذلك، فإن هذه التكنولوجيا لها بعض المخاطر والآثار السلبية، مثل: الآثار السلبية على صحة الإنسان والتنوع البيولوجي البيئي.

التطبيقات العلمية للاستنساخ

استنساخ النعجة دوللي

  • تُعتبر عملية استنساخ النعجة دوللي، بمثابة أول حيوان ثديي يتم استنساخه بنجاح من الخلايا الجسدية.
  • تم استنساخ النعجة دوللي في معهد روزلين، جامعة إدنبرة في اسكتلندا، بالمملكة المتحدة.
  • ولدت دوللي شيب في عام 1996، وتوفيت دوللي شيب، المعروفة بكونها أول حيوان ثديي مستنسخ من خلايا حيوان بالغ آخر.
  • بعد أن أظهر اختبار بيطري أنها مصابة بمرض في الصدر وتفاقمت حالتها، وقرر المعهد إنهاء حياة الخروف البالغ من العمر 6 سنوات عن طريق القتل الرحيم.
  • وبعد تشريح جثة النعجة دوللي، أكد الدكتور هاري جريفين من المعهد أن العمر الافتراضي للأغنام يتراوح بين 11 و 12 عامًا ، وأن أمراض الرئة لدى النعاج المسنة أمر طبيعي.
  • وجثة النعجة دوللي موجودة في المتحف الوطني لاسكتلندا، أو ما يعرف بإسم متحف إدنبرة الشهير.

استنساخ الفأر في اليابان

  • نجح البروفيسور تيروهيكو واكاياما من معهد يوكوهاما ريكين للأبحاث وزملاؤه في استنساخ 7 فئران باستخدام نفس التقنية الخاصة باستنساخ النعجة دوللي Dolly Sheep.
  • وتمت إزالة خلايا الدماغ من جثث فئران ذكور عادية، وأخذت النواة من وسط الخلية. تحتوي على DNA.
  • تم وضع DNA في بويضة فأر مخصبة بدون نواة، وتحفيز الخلية كهربائيًا وتبدأ في الانقسام والنمو، تمامًا مثل أي جنين حديث التكوين.
  • بعد بضعة أيام، تم زرع الجنين المستنسخ في رحم الأم المؤقت، وولد الفأر بعد ثلاثة أسابيع.
  • ومن المٌقرر أن يسمح هذا الاستنساخ للعلماء باستنساخ الكائنات المنقرضة المجمدة، مثل الماموث.
  • ويعتقد العلماء أن استنساخ الماموث غير عملي حاليًا لأنه لا توجد خلايا حية متاحة وأن المادة الجينية المتبقية سوف تتحلل حتمًا.

تابع ايضاً: مفهوم الطب البشري والتخصصات الطبية.

وبذلك نكون قد وصلنا إلي نهاية مقالنا اليوم والخاص بـ “مفهوم الاستنساخ والتعديل الوراثي وأنواعه“، عبر موقع (تعقب | معلومات تثق بها)، وحاولنا أن نعرض لكم كل ما يخص التعديل الوراثي والتطبيقات العلمية للإستنساخ بشكل مبسط، ونرجو أن نكون قد وفقنا في هذا المقال، ويسعدنا دائماً تفاعلكم معنا في التعليقات.

تقييمك لمحتوى المقالة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *