هرمون البروجسترون والاستروجين للنساء والرجال
وظيفة هرمون البروجسترون والاستروجين

وظيفة هرمون البروجسترون والاستروجين، وهي الهرمونات المسؤولة عن عمليات التكاثر داخل جسم الإنسان وخاصة للإناث، وأي اختلال في نسب تلك الهرمونات ومنها بالطبع الأستروجين والبروجسترون، قد تؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية.

هرمون الأستروجين

الأستروجين، يُعد هرمون أحد أنواع هرمونات الجنس، حيث يلعب هذا الهرمون دوراً هاماً للغاية في تطوير ونمو الخصائص الثانوية لدى الإناث ويعمل بشكل كبير على تعزيزها ومنها «تنظيم الدورة الشهرية، نمو الثدي، تنظيم الدورة الشهرية»، إضافة إلي أنه مسؤول عن عملية تغذية الجنين ونضجة، حيث أن الأستروجين يكون مسؤولاً عن توفير البيئة المناسبة خلال فترات المراهقة للفتيات، حيث يبدأ المبيضان في إطلاق الأستروجين في كل شهر أثناء الدورة الشهرية، وفي منتصف الشهر تبدأ نسبته في الارتفاع، تزامناً مع إطلاق البويضة من المبيضان، وبعدها ينخفض مستواه بسرعة كبيرة، بعد نهاية فترة الإباضة.

وتتضمن العائلة المُتعلقة بهرمون الأستروجين، والذي يُعد من أهم الهرمونات للنساء، والذي يساعد في الحفاظ على الحمل، إضافة إلي زرع البويضات في الدم، ومنها ما يلي:

  • الاسترون: وهو بمثابة الشكل الأضعف من أشكال الأستروجين، كما أنه يعتبر أيضاً النوع الوحيد من الأستروجين الذي يبقى عقب انقطاع الطمث لدى النساء، حيث يتواجد في معظم أنسجة جسم الإنسان وخاصة العضلات والدهون.
  • استراديول: والذي يعتبر النوع الأقوى من هرمون الاستروجين الستيرويد، حيث ينتجة المبيضين، ويعتقد أيضاً بأنه المسؤول عن العديد من المشاكل الصحية المتعلقة بأمراض النساء ومنها: الأورام الليفية، بالإضافة إلي سرطان الإناث وخاصة سرطان بطانة الرحم.
  • إستريول: وهو هرمون جنسي أنثوي ثانوي، كما أنه يُعد هرمون الاستروجين الرئيسي أثناء فترة الحمل.

الجدير بالذكر أن هذه المواد السالف ذكرها تعمل على تعزيز التطور الصحي الخصائص الجنسية للإناث، وذلك خلالها وصولها إلى مرحلة البلوغ من أجل ضمان الخصوبة، كما يحتوي أيضاً الإستروجين علي العديد من الوظائف الأخرى ومنها:

  • المحافظة علي نسبة الكوليسترول والسيطرة عليها.
  •  يساعد على حماية العظام لدي كلاً من الرجال والنساء.
  • الأستروجين له أيضاً تأثير كبير علي الحالة المزاجية، إضافة إلي القلب والجلد، والعظام، بالإضافة إلى الأنسجة الأخرى.

كما أن هرمون الاستروجين له دور مؤثر وفعال، في تعزيز نمو الثدي، إضافة إلى توزيع الدهون في منطقة الساق والوركين والثديين، وتطوير الأعضاء التناسلية.

وجب الإشارة إلي أن المبيضان يقومان بإطلاق هرمونين آخرين، وهما هرمون “ريلاكسين” والذي يطلق قبل الولادة، بالإضافة إلي “هرمون إنهيبين” والذي يتم استخدامه لتثبيط إفراز هرمون تحفيز الجريب.

قد يهمك: التخلص من السموم بمنتهي السهولة بواسطة هذه المشروبات 7 من الطبيعة.

أطعمة تحتوي على هرمون الأستروجين الطبيعي.

تحتوي العديد من الأطعمة على هرمون الأستروجين الطبيعي، هي هامة للغاية للإناث ويقيها من مخاطر الإصابة بالعديد من الأمراض ومنها سرطان الثدي للنساء، خاصة في سن اليأس، ومن هذه الأطعمة ما يلي:

  • بذور الكتان: حيث تحتوي بذور الكتان على العديد من القشور تصل غلي حوالي 800 مرة أكثر من الأطعمة النباتية الأخرى، وقد أظهرت الدراسات أن هرمون الأستروجين النباتي الموجود في بذور الكتان، يعمل على تقليل مخاطر الإصابة بسرطان الثدي.
  • فول الصويا: وهو غني جداً فيتويستروغنز ، أو ما يعرف بإسم الايسوفلافون، حيث ينتج نشاطاً شبيهاً إلي حداُ كبير الإستروجين في الجسم، وقد أثبتت الدراسات العلمية الأخيرة على نساء قاموا بتناول مكمل بروتين الصويا لمدة تصل إلى 12 أسبوع، قد انخفضت مستويات هرمون الاستروجين في الدم بشكل معتدل، وأشار الباحثون بأن هذه التأثيرات قد تساعد بشكل كبير في الوقاية من أنواع معينة من سرطان الثدي.
  • الفواكه المجففة: ومنها التمر، والقراصيا، والمشمش المجفف، حيث تحتوي على نسب عالية من فيتويستروغنز.
  • بذور السمسم: والذ له أثر كبير للغاية علي الحفاظ علي نسب هرمون الأستروجين معتدلة، كما أنه يعمل أيضاً على تحسين نسبة الكوليسترول في الدم.
  • الثوم: على الرغم من أن العديد من النساء لا تفضله في الطعام نظراً نكهته ورائحته النفاذة، وهو غني فيتويستروغنز ، مما يساعد على تقليل فقدان العظام، والذي يرتبط بنفس هرمون الاستروجين.
  • الخوخ: على الرغم من أن نبات الخوخ يحتوي علي نسب مرتفعة من الفيتامينات والمعادن، ولكنها أيضاً غنية بقشور فيتويستروغنز.
  • التوت البري والفراولة.

أقترحت العديد من الأبحاث المحدودة بأنه قد يكون هناك بعض المخاطر والمضاعفات المرتبطة بتناول كميات كبيرة من فيتويستروغنز.

حيث أن هذه النتائج تُعد مختلطة وغير حاسمة، وتحتاج إلى المزيد من الأبحاث على البشر، لذلك وجب الإشارة بأنه يجب التعامل مع معظم الاستنتاجات المُتعلقة بمخاطر الأستروجين النباتي بحذر وشك.

كيف تؤثر المستويات الغير معتدلة لهرمون الأستروجين للنساء والرجال

انخفاض هرمون الاستروجين للنساء والرجال:

أولاً: انخفاض هرمون الاستروجين بالنسبة للنساء.

ومن الأسباب الأكثر شيوعاً والتي تتسبب في إنخفاض هرمون الأستروجين عند النساء، هو إنقطاع الطمث، أو بسبب الإستئصال الجراحي للمبايض، و يقوم الأطباء بوصف مكملات الإستروجين للنساء من أجل تخفيف أعراض سن اليأس، حيث تشمل أعراضها ما يلي:

  • فترات الطمث تكون أقل تواترا.
  • التعرق الليلي، أو الإحساس بالدفء الشديد فجأة.
  • وجود مشاكل في النوم.
  • جفاف وتشقق المهبل.
  • ضعف الرغبة الجنسية.
  • المزاج المتقلب.
  • جفاف الجلد.

وقد تصاب أغلب النساء بالصداع النصفي، وذلك أثناء الدورة الشهرية، وتصاب به معظم النساء قبل فترة الحيض بشكل مباشر، ويرجع هذا إلى انخفاض هرمون الاستروجين.

ثانياً: انخفاض هرمون الاستروجين بالنسبة للرجال.

  • بالنسبة للرجال فالأمر مختلف تماماً عند انخفاض مستوى الاستروجين، حيث يؤدي انخفاض مستوياته، إلى زيادة الدهون في منطقة البطن، إضافة إلي ضعف الرغبة الجنسية.

ارتفاع هرمون الاستروجين:

أولاً: ارتقاع هرمون الاستروجين بالنسبة للنساء.

يمكن أن تؤدي إرتفاع نسبة الإستروجين للنساء إلي العديد من المشاكل، ومنها ما يلي:

  • زيادة الوزن خاصة في منطقة الخصر والوركين والفخذين.
  • مشاكل الدورة الشهرية ، مثل النزيف الخفيف أو الغزير.
  • الأورام الليفية في الرحم.
  • الإحساس بالتعب.
  • الثدي الكيسي الليفي: أو ما يسمى عند الأطباء، بإسم أنسجة الثدي العقدي.
  • الشعور بالاكتئاب أو القلق.
  • فقدان الدافع الجنسي.

ثانياً: ارتقاع هرمون الاستروجين بالنسبة للرجال.

  • وقد يؤدي ارتفاع هرمون الاستروجين عند الرجال إلى تضخم الثدي “تثدي الرجال”، إضافة إلى الضعف الجنسي للرجال، والعديد من مشاكل العقم الأخري.

تابع أيضاً: وصفات الليمون لعلاج حب الشباب مع «العسل – ماء الورد – بياض البيض – الحمص».

هرمون البروجسترون

  • البروجسترون، هو أحد هرمونات المركبات البروجسترون، والتي ينتجها الجسم بشكل طبيعي، كما تلعب دوراً حيوياً بشكل كبير في فترات الحمل والولادة، وقد يتم إستعمال كلاً من بروجستين مع الاستروجين في حبوب منع الحمل، والتي تستعمل في علاج العديد من أعراض الطمث الشائعة.
  • وبالنسبة للرجال، فإن هذا الهرمون يعرف بهرمون التهدئة، والمزاج، والرغبة الجنسية، وتقوية العظام، والنوم.

كيف يعمل هرمون البروجسترون؟

وهو بطانة الرحم، حيث يعمل علي تكثيف جدار بطانة الرحم من أجل إستقبال البويضة بعد إتمام عملية التخصيب، وتتسبب أيضاً في تقلصات العضلات في الرحم.

وفي حالة عدم حدوث الحمل، فإن مستويات البروجسترون في الجسم يبدأ في الإنخفاض، أم بالنسبة للرجال فهو يعمل علي إنتاج هرمون التستوستيرون، أو ما يعرف بهرمون الذكورة، ويعمل على نمو الأنسجة التناسلية للرجال، مثل الخصيتان والبروستات، كما يعمل أيضاً علي تعزيز الخصائص الجنسية الثانوية، ومنها زيادة العظام الكتلة العضلية ونمو شعر الجسم.

انخفاض هرمون البروجسترون عند النساء

يؤدي انخفاض هرمون البروجسترون عند النساء، إلي العديد من المشاكل، ومنها ما يلي:

  • نزيف الرحم غير الطبيعي.
  • نزول دم وألم في أثناء الحمل.
  • الإجهاض المتكرر.

انخفاض هرمون البروجسترون عند الرجال

ومن أعراض انخفاض هرمون البروجسترون عند الرجال، ما يلي:

  • انخفاض الجنسية.
  • تساقط شعر.
  • زيادة الوزن.
  • تعب.
  • الإكتئاب.
  • الإصابة بالثدي.
  • الضعف الجنسي لدى الرجال.
  • فقدان العضلات.

قد يعجبك أيضاً: الصيام المتقطع.. اقوى نظام تخسيس لإنقاص الوزن من 10 الى 15 كيلو شهرياً.

الآثار الجانبية عند تناول الأدوية التي تحتوي على البروجستين.

عند تناول أحد الأدوية التي تحتوي على البروجستين، وخاصة للأمراض الخاصة بانقطاع الطمث، قد تحدث أعراض جانبية ومنها ما يلي:

  • المزاج المتقلب.
  • الإحساس الدائم بالانتفاخ.
  • الصداع.
  • حنان الثدي أو آلام الثدي.

وبذلك نكون قد وصلنا إلي نهاية مقالنا اليوم والخاص بوظيفة هرمون البروجسترون والاستروجين داخل جسم الإنسان لدى النساء والرجال، عبر موقع (تعقب | معلومات تثق بها)، وحاولنا أن نعرض لكم كل ما يخصها بشكل مبسط، ونرجو أن نكون قد وفقنا في هذا المقال، ويسعدنا دائماً تفاعلكم معنا في التعليقات.

تقييمك لمحتوى المقالة

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *