ممارسة العبادات بكل أنواعها.. وسائل تزكية النفس
وسائل تزكية النفس - ممارسة العبادات في الإسلام - تعقب Taaqup

ومن وسائل تزكية النفس، هي الترقي بها في درجات العبادة لله تعالى من الإسلام إلى الإيمان إلى الإحسان، وهذا لا يأتي بالمجاهدة المستمرة للنفس والترقي بها في مقام العبودية، والله تعالى يقول: «وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا ۚ وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ – العنكبوت 69»، ويقول: «وَالَّذِينَ اهْتَدَوْا زَادَهُمْ هُدًى وَآتَاهُمْ تَقْوَاهُمْ – محمد 17»، وقال تعالى: «قَدْ أَفْلَحَ مَنْ تَزَكَّىٰ ﴿14﴾ وَذَكَرَ اسْمَ رَبِّهِ فَصَلَّىٰ – الأعلى 14-15»، في العبادات بكل أنواعها لها أثر مباشر في تزكية النفس، ومن أهم العبادات ما يلي:

1- إنفاق المال في سبيل الله

فمن المعلوم أن النفس مجبولة على حب المال والتعلق به، وطلب الزيادة منه، وهذا ما أشار إليه القرآن الكريم في قوله تعالى: «وَتُحِبُّونَ الْمَالَ حُبًّا جَمًّا – الفجر 20»، وقوله تعالى: «وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ – العاديات 8».

لذلك كان إخراج الزكاة والصدقات فيها تزكية للنفس، وتطهيراً لها من البخل والشح، لقوله تعالى: «خُذْ مِنْ أَمْوَالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَتُزَكِّيهِمْ بِهَا – التوبة 103»، وقوله تعالى: «هَا أَنْتُمْ هَٰؤُلَاءِ تُدْعَوْنَ لِتُنْفِقُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَمِنْكُمْ مَنْ يَبْخَلُ ۖ وَمَنْ يَبْخَلْ فَإِنَّمَا يَبْخَلُ عَنْ نَفْسِهِ ۚ وَاللَّهُ الْغَنِيُّ وَأَنْتُمُ الْفُقَرَاءُ ۚ وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْمًا غَيْرَكُمْ ثُمَّ لَا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ – محمد 38».

ففي الآية الكريمة بيان وتأكيد على أن الذي يبخل بإنفاق المال في سبيل الله، فهو يبخل على نفسه، ولا يضر إلا نفسه، لأنه يحرمها من تطهيرها من البخل والشح، ويحرمها من ثواب الإنفاق يوم ترجع إلي ربها، وهي مجردة من كل ما كانت تملك، ولا تجد إلا ما أنفقته في أيام حياتها.

2- الجهاد في سبيل الله

فمن المعلوم أن النفس تحب الحياة، وتكره الموت كذلك، لذلك كان الجهاد في سبيل الله من أشق الأعمال علي النفس، وهو بكل أنواعه وإن كان شاقاً على النفس إلا أنه وسيلة عظيمة إصلاحها وتزكيتها، كما أن الجهاد يعود نفعه على تلك النفس لقوله تعالى: «وَمَنْ جَاهَدَ فَإِنَّمَا يُجَاهِدُ لِنَفْسِهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَغَنِيٌّ عَنِ الْعَالَمِينَ – العنكبوت 6».

ولذلك جاء في الحديث عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم «من مات ولم يغز، ولم يحدث به نفسه مات علي شعبة من نفاق» أخرجه مسلم وأبو داود في الجهاد.

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *